إيمانويل ماكرون.. أول رئيس فرنسي يحضر مراسم إحياء ذكرى مجزرة 17 أكتوبر 1961

إيمانويل ماكرون.. أول رئيس فرنسي يحضر مراسم إحياء ذكرى مجزرة 17 أكتوبر 1961

كشفت الرئاسة الفرنسية، الجمعة، أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيكون حاضرا، يوم السبت

في مراسم إحياء ذكرى ضحايا مجزرة 17 أكتوبر 1961، ليكون بذلك أول رئيس فرنسي يحضر مراسم مماثلة.

وقال الإليزيه في بيان نقلته وسائل إعلام فرنسية: “هذه هي المرة الأولى

التي يشارك فيها رئيس جمهورية في مراسم إحياء ذكرى ضحايا أحداث أكتوبر 1961 في باريس”.

وأضافت أن حضور ماكرون في المراسم يعد “خطوة تاريخية في الاعتراف بالوقائع التي حدثت في ذلك اليوم”.

وأشارت إلى أن هذه الخطوة تدخل “في إطار مساعي تضميد ذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر التي يقوم بها رئيس الجمهورية منذ بدء ولايته.”

وذكرت أن “هذه المراسم ستقام بحضور أفراد عائلات متضررة من المأساة، من الذين ناضلوا من أجل الاعتراف بالحقيقة وممثلين لذاكرة حرب الجزائر”.

وسيضع الرئيس الفرنسي إكليلا من الزهور على ضفاف نهر السين إضافة إلى دقيقة صمت ولقاء مع عائلات ضحايا المجزرة، لكن من المستبعد أن يلقي كلمة.

وأكدت الرئاسة الفرنسية أنه سيتم في نهاية المراسم نشر نصّ “على شكل بيان صحافي يوضح بدقة هذا الاعتراف”.

وأبرزت أن رئيس الدولة سيمضي خطوة أبعد مما قاله فرانسوا هولاند في عام 2012

حين أعرب عن أسفه بسبب “القمع الدموي” للمظاهرة.

وجاء في بيان قصر الإليزيه أن ماكرون “سيخطو خطوة إلى الأمام في الإقرار بما حدث ويؤكد حقيقة الوقائع”.

 

شاهد أيضاً

خرجة مفاجئة أمريكا تضع الجزائر على قائمة المراقبة!

خرجة مفاجئة: أمريكا تضع الجزائر على قائمة المراقبة!

أخبار بلا حدود – بشكل مفاجئ، أصدر وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، بيانا وضع فيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *