الإحتلال يعلن عن توقيف فارين من سجن جلبوع الإسرائيلي

الإحتلال يعلن عن توقيف فارين من سجن جلبوع الإسرائيلي

بيت لحم معا- كشفت قناة كان العبرية انه تم استدعاء كبار المسؤولين في سجن جلبوع للتحقيق في قضية هروب الاسرى الستة .

يأتي ذلك في أعقاب استجواب 14 سجانا في ذات القضية حيث تشتبه الدوائر الأمنية الإسرائيلية بتواطؤ سجانين في عملية الهروب .

وكانت تحقيقات أولية قام بها سجن جلبوع قد كشفت بأن النفق الذي فر منه الاسرى الستة، قد بدأوا حفره قبل عام. ويتضح أيضا أن عددًا محددًا من السجناء الفلسطينيين كانوا على علم بالخطة.

وبحسب التقرير في موقع “والا” فإن الستة ساروا على أقدامهم مسافة ثلاثة كيلومترات، حتى وصولهم الى مركبة كانت تنتظرهم، والتي نقلتهم من المكان.

وترجح الشرطة الإسرائيلية بناء على مسحها للمنطقة أن الفارين ذهبوا باتجاه مدينة بيسان، وحتى انهم توقفوا خلال الهروب للتدخين، ومن هناك اختفت آثارهم.

وبعد عمليات التفتيش والمسح في محيط جنين، الجلبوع والحدود الأردنية، قدر الجيش الإسرائيلي أن يكون اثنان من الفارين قد انتقلوا الى الأردن، وما يزال اربعة آخرون في اسرائيل، ويعتقد أن اثنين من الأربعة يختبآن في مجدل شمس.

أعلن جيش الاحتلال عن إلقاء القبض على يعقوب قادري ومحمود عارضة وهم من ضمن الأسرى الفلسطينيين الذين فروا من سجن جلبوع قبل أيام

أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنه تم صباح السبت توقيف سجينين آخرين كانا من بين ستة فلسطينيين هربوا من سجن يخضع لحراسة أمنية مشددة في شمال إسرائيل.

وقالت الشرطة الإسرائيلية “تم إلقاء القبض على سجينَين آخرين قبل مدة قصيرة، بينما كانا يختبئان في مرآب للشاحنات”، ما يرفع عدد السجناء الفارّين الذين تم القبض عليهم إلى أربعة.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية مساء الجمعة محمود عبد الله عارضة (45 عاما) الذي كان مسجوناً منذ 1996، ويعقوب قادري (48 عاما)، وكلاهما ينتميان إلى حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية المسلحة، في مدينة الناصرة العربيّة في شمال إسرائيل والواقعة على بعد نحو 30 كلم من السجن.

وأعلنت الشرطة صباح السبت توقيف زكريا الزبيدي، القائد السابق في “كتائب شهداء الأقصى” الجناح العسكري لحركة فتح في مخيم جنين وأكثر الفارين الستة شهرة، ومحمد عارضة، في بلدة الشبلي ام الغنم، الواقعة على بعد عشرة كيلومترات شرق الناصرة.

ذكرت الشرطة الاسرائيلية “تم القبض على الرجلين من قبل فريق يضم مقاتلين في وحدة مكافحة الإرهاب الخاصة بالشرطة وأفراد من الشاباك (جهاز الأمن الداخلي) عقب عمليات تفتيش مكثفة قامت بها الشرطة في المنطقة الشمالية وشرطة الحدود والوحدات الخاصة في الجيش والشاباك ومصلحة السجون الاسرائيلية”.

واضافت “لم تتوقف جميع القوات عن العمل بشكل مكثف (…) حيث جمعت كل المعلومات التي يمكن استخدامها لتحديد مكان الفارين زكريا الزبيدي ومحمود عارضه (…) ولا يزال البحث عن الفارين الاثنين الآخرين جارياً”.

تمكن الفارون الفلسطينيون الستة الاثنين من الفرار عبر نفق حفر أسفل زنزانة قادهم إلى خارج السجن.

احتفل العديد من الفلسطينيين بهروبهم المذهل من سجن شديد الحراسة معتبرين انهم ابطال، فيما كانت اسرائيل في حالة تاهب وقامت بعملية مطاردة مكثفة.

شاهد أيضاً

إتهام قيس سعيد بالتطبيع مع الاحتلال الصهيوني

إتهام قيس سعيد بالتطبيع مع الاحتلال الصهيوني

أخبار بلا حدود – اتهم رئيس “جبهة الخلاص الوطني” في تونس، أحمد نجيب الشابي، الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *