الجزائر العظمى لن تهزم أمام مؤامرات ماكرون

الجزائر العظمى لن تهزم أمام مؤامرات ماكرون

قال الكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان إن الجزائر العظمى لن تنهزم أمام مؤامرات ماكرون والصهيونية العالمية.

وأضاف أن الجزائر مستهدفة بسبب تماسك شعبها وقوة جيشها الذي يمتلك غواصات متطورة ومنظومة الدفاع “أس 400”.

وتساءل عطوان في مقال له على موقع رأي اليوم: “

من هو ماكرون هذا حتّى يتوعّد بإعادة كتابة التّاريخ الجزائري باللّغتين العربيّة والأمازيغيّة

وأيّ حقائق تلك التي يُريد الكشف عنها؟ هل يُريد أن يدفن تاريخ الجزائر المُشَرِّف في مُقاومة استِعمار بلاده، واستِشهاد أكثر من خمسة ملايين مُقاوم؟

أم أنّه يُريد أن يتبنّى المزاعم الصهيونيّة، ويُطبّقها على الجزائر، والقول إنّ الجزائر كانت أرضًا بلا شعب

أو أُمّة ذات هُويّة حضاريّة إسلاميّة مُشَرِّفَة قبل الاحتِلال الفرنسي”.

وأكد المتحدث أن:” مُشكلة فرنسا، والرئيس ماكرون، ومُعظم القادة الاستِعماريين الغربيين العُنصريين

هي الجُيوش العربيّة والإسلاميّة، وهذا ما يُفَسِّر حلّ الجيش العِراقي

وإغراق الجيش السوري في حرب استِنزاف لأكثر من عشر سنوات

وتدمير الجيش الليبي، وجرّ الجيش المِصري إلى حَربٍ ضدّ إثيوبيا عبر مِصيَدة سدّ النهضة”.

وكشف عطوان أن: “الرئيس ماكرون، وبتَحريضٍ من إسرائيل، لا يُريد جيشًا جزائريًّا قويًّا، ودولةً جزائريّةً قويّةً

تَملُك أسباب القُوّة، مساحتها ما يَقرُب من المِليونين ونِصف المليون كيلومتر مُربّع، غنيّةً بالنّفط والغاز والمعادن

وشعب جبّار مُبدع ومُوَحَّد يتمتُع برُوحٍ وطنيّةٍ إسلاميّةٍ وعربيّةٍ عالية، ويدعم القضيّة الفِلسطينيّة العادلة، ويُقاوم التّغلغل الصّهيوني في القارّة الإفريقيّة”.

وأفاد صاحب موقع رأي اليوم: “الجزائري الصّالح في قاموس ماكرون هو الجزائري الحركي الخائن الذي تعاون مع الاستِعمار الفرنسي وقاتل في صُفوفه ضدّ ثورة بلاده

أو الجزائري الذي ينخرط في مُؤامرةٍ انفصاليّة لتفتيتها، وهو ما يُفَسِّر استِقباله الحارّ لهؤلاء الحراكيين ونسلهم وتكريمهم، وردّ الاعتِبار إليهم في حفلٍ كبيرٍ في قصر الإليزيه”.

وشدد الكاتب على أن” المُؤامرة الفرنسيّة الإسرائيليّة ضدّ الجزائر لن تَمُر، وستُهزَم مِثل كُل مثيلاتها في العِراق وسورية وإيران

فالمُواطن الجزائري الذي يملك إرثًا عَريقًا حافِلًا بفُصول المُقاومة المُشرّف ضدّ الاستِعمار الفرنسي، سيَقِف صفًّا واحدًا خلف دولته وجيشه لهزيمتها

ومثلما هزم فرنسا وطرد احتِلالها في المرّة الأُولى، سيفعلها في المرّة الثّانية”.

وختم عطوان: “الهُويّة الجزائريّة الجامعة المُشرّفة باتت على المِحَك، ومثل هذه الاستِهدافات لا يجب أن تَمُرّ دُونَ رَدٍّ حاسم

وهو قادمٌ بإذن الله، نقولها وكُلّنا ثقة بهذا الشّعب الأصيل وإرثه المُقاوم المُشَرِّف.. والأيّام بيننا”.

 

شاهد أيضاً

إتهام قيس سعيد بالتطبيع مع الاحتلال الصهيوني

إتهام قيس سعيد بالتطبيع مع الاحتلال الصهيوني

أخبار بلا حدود – اتهم رئيس “جبهة الخلاص الوطني” في تونس، أحمد نجيب الشابي، الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *