الجزائر مستعدة للحرب مع المخزن المغربي منذ 45 سنة

الجزائر مستعدة للحرب مع المخزن المغربي منذ 45 سنة

رغم أن الخطة الإسرائيلية التي تمليها تل أبيب على جبان المملكة المغربية مفضوحة ، و الجزائر لن تقع في الفخ و لن تنساق لحرب حدد مكانها و زمانها أندري أزولاي ، و رغم كل المعطيات التي نجهلها فالجزائر مستعدة للحرب مع المغرب منذ 45 سنة

 

لما أطفأت فوهات البنادق الجزائرية ” نار الاستعمار الفرنسي ومعه حلف الناتو” صيف جويلية 1962 والتفت الجزائريون قيادة وشعبا لفرحة الاستقلال وما ينبغي صنعه في قابل السنوات لإعادة قيام الأمة الجزائرية ،كانت “عيون الخيانة الشقيقة” تراقب عن قرب ميلاد ” دولة جزائرية جديدة “رأسمالها الحقيقي مليون ونصف مليون نفس جزائرية استأثرت الموت لحياة هذه الدولة والأمة من جديد ، لكن هذه “الحقيقة الصادحة” في المحافل الدولية والإنسانية كمصدر فخر لأحرار العالم وكافة الشعوب المناهضة للعبودية والاستعمار سرعان ما اصطدمت بـــ” غدر الأشقاء المغاربة ” بعد عام وبضعة أشهر من الاستقلال فيما اصطلح على تسميته بحرب الرمال التي قدمت فيها الجزائر ثمانمائة شهيد في أول حرب حفاظا على وحدتها الترابية .

الرئيس الراحل هواري بومدين لم يكن من طينة الرجال الذين يغضّون الطرف عن مثل هذه الحوادث الكبيرة، ولا هو ممن يستسلمون للغدر ويجعلونه قضاء وقدرا لا يمكن التصدي له، وهذا الذي يجمع عليه من عايشوه وكانوا مقربين منه. فقد اعتبر هجوم القوات الملكية المغربية على الكتيبة الجزائرية هو الغدر بعينه، وخاصة أن هذه الكتيبة في مهمة إنسانية نبيلة ولم تكن مسلحة بالقدر الذي يمكن أن تتجرأ على مهاجمة قوات نظامية محتلّة ومدججة بأسلحة ثقيلة وأخرى فتاكة. فقرر أن يرد الصاع صاعين على القصر الملكي، ولهذا هيأ خطة للأخذ بالثأر أشرف عليها شخصيا وتابع فصولها بنفسه .

انتقل الرئيس هواري بومدين إلى مدرسة القوات الخاصة ” الكومندوس ” ، وطلب من قيادتها اختيار أحسن العناصر الذين يمكن أن يعوّل عليهم في مهمة خطيرة وثقيلة، لا خيار ثالث فيها بين الموت أو الحياة .

وكما طلب الرئيس، جرى اختيار أفضل العناصر من الناحية البدنية والعسكرية والانضباط، وتمّت مضاعفة قدراتهم بتدريبات استثنائية وكثيفة على مدار 15 يوما لا ينامون إلا قليلا. وبعدما أظهروا براعتهم وإمكانياتهم الميدانية والتطبيقية العالية، نقلوا إلى ولاية تندوف على جناح السرعة، وقد تابع الرئيس هواري بومدين شخصيا مرحلة التدريب التي خاضتها الفرقة الخاصة، وقد حدد لها هدفا معينا ويتمثل في أسر ضعف ما أسره المغاربة، قائلا لهم: “حتى يساوي الجزائري مغربيين اثنين وإلا لن يهنأ لي بال”.

قبل الشروع في الهجوم غادر الرئيس هواري بومدين التراب الجزائري متوجها للجماهيرية الليبية وذلك في منتصف شهر فبراير 1976، وفي تلك الليلة تم تنفيذ الإغارة على فيلق مغربي يتجاوز عدد عناصره 350 فردا كانوا مدججين بشتى أنواع الأسلحة، حيث انقضّت الفرقة الخاصة للكومندوس الجزائري على ذلك الفيلق الذي كان يغطّ في نوم عميق بخيمات، وجرى تدميره كاملا ولم ينجو منه أحد حيث تمّ أسر ما يقارب 250 فردا من مختلف الرتب، أما البقية فقد لقوا حتفهم أثناء الهجوم. في حين لم يمس الجانب الجزائري ولو بخدوش بسيطة وعابرة.

فزع الملك الحسن الثاني عندما تلقى نبأ الكارثة التي وقعت لجيشه، ولتوّه أبرق رسالة للرئيس هواري بومدين، طالبا فيها المبادرة بالإعلان الرسمي عن الحرب بين البلدين أمام الرأي العام العربي والدولي. استهزأ الرئيس هواري بومدين من برقية الملك المغربي، واكتفى الرد العملي الجزائري بنشر رسالة الملك كاملة على صفحات الجرائد الوطنية، والهدف الأول والأساسي من ذلك هو إعلام الرأي العام الوطني من خلال محتوى برقية الملك الحسن الثاني، أن الجيش الوطني الشعبي أخذ بثأر الكتيبة التي غدر بها قبل أيام، ومما قاله الحسن الثاني آنذاك إن ” كمندوس جزائري أغار على فيلق مغربي ليلا ولم يسلم منه ولا جندي واحد من أبنائي ” على حد تعبير الملك المغربي، والذي أضاف أيضا : ” أطلب منكم الإعلان الرسمي عن الحرب بين البلدين ” .

لكن المعطيات تغيرت و الحروب اصبحت على عدت مستويات ، ولكل زمان سلاحه و مخططاته ، ورغم كل ما ذكر فالجزائر اليوم مستعد أكثر من ذي قبل للحرب مع المغرب وتبون اليوم هو بومدين الأمس

 

شاهد أيضاً

تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يعلن عن مقتل زعيمه

تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يعلن عن مقتل زعيمه

أخبار بلا حدود – أعلن المتحدث بإسم تنظيم “الدولة الإسلامية” “داعش”، اليوم الأربعاء، عن مقتل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *