الخبير العسكري أكرم خريف يكشف : أدلة مادية تثبت تورط المغرب في مقتل الرعايا الجزائريين

الخبير العسكري أكرم خريف يكشف  أدلة مادية تثبت تورط المغرب في مقتل الرعايا الجزائريين

كشف الخبير العسكري الجزائري أكرم خريف أن الجزائر بحوزتها دلائل مادية دامغة تثبت تورط المغرب

في مقتل 3 من رعاياها بعد استهداف شاحنتين على حدود الصحراء الغربية مع موريتانيا.

واستبعد خريف في تصريح للقدس العربي، أن تقدم الجزائر على أي عملية عسكرية ضد المغرب، مشيرا إلى تعزيز عسكري في المنطقة.

وقال أكرم خريف مدير موقع “مينا ديفونس”، المختص في الشؤون العسكرية والأمنية

أن الجزائر تملك دلائل مادية دامغة رصدتها أجهزة الرادار التابعة للجيش الجزائري وحتى التابعة للجيش الصحراوي.

وأوضح أن الجزائر “تملك الأدلة القاطعة ولهذا أخذت كل الوقت حتى تحرر البيان”، الذي أصدرته الرئاسة الجزائرية بعد 3 أيام من وقوع الحادث.

ونفى الخبير العسكري الرواية المغربية حول طريقة وقوع الحادث، التي تفيد بأن الشاحنتين مرتا على حقل ألغام.

وقال أكرم خريف ”إن الصور والفيديوهات المنتشرة تبيّن أن الشاحنتين استهدفتا بذخيرة من نوع

”الذخائر الذكية الخفيفة light smart munitions” وهي صواريخ صغيرة مضادة للدروع ترمى

من الطائرات بدون طيار أو طائرات الهيليكوبتر، لكن في هذه الحالة قذفت من طائرات بدون طيار”.

وأشار الخبير في الشؤون العسكرية إلى “عدم وجود أي حفرة أو شظايا في مكان الحادث ما ينفي ويلغي فرضية انفجار لغم أرضي

إلى جانب وجود دقة كبيرة في التسديد لأن الصواريخ استهدفت مقطورة الشاحنات في كلتا الحالتين”.

أمام بخصوص مكان وقوع القصف، فيقول خريف في حديثه للقدس العربي إن

“الصور التي التقطت من طرف الأقمار الصناعية يوم 2 نوفمبر، أي يوم بعد الحادثة

تبين بصفة قاطعة مكان الحادثة، حيث تتواجد على بعد 7 كيلومترات من بئر لحلو بالصحراء الغربية وتبعد عن الجدار الفاصل بحوالي 40 كيلومترا”.

وبشأن العقاب المتوقع من الجزائر تجاه المملكة، استبعد أكرم خريف أن

“تقوم طائرات جزائرية بقصف مدنيين عزل مغاربة وهو أمر مستحيل، ولا أتوقع عقابا عسكريا حربيا”.

ويرى الخبير العسكري الجزائري أن “تعزز الجزائر حضورها وستفرض

الأمر الواقع في تلك المنطقة حتى تضمن عبور الجزائريين بسلام وأيضا الصحراويين”.

يذكر أن موقع “مينا ديفونس” الذي يديره الجزائري أكرم خريف نشر مؤخرا

”تفاصيل عملية اغتيال ثلاثة سائقين جزائريين هم حميدة بومدين، وأحمد شتام، ومحمد العرباوي من ورقلة.”

وذكر أن الضحايا كانوا على متن شاحنتين من نوع “مان” مسجلتين في ورقلة واستأجرتا لعملية تصدير الأسمنت الأبيض إلى موريتانيا.

 

شاهد أيضاً

خرجة مفاجئة أمريكا تضع الجزائر على قائمة المراقبة!

خرجة مفاجئة: أمريكا تضع الجزائر على قائمة المراقبة!

أخبار بلا حدود – بشكل مفاجئ، أصدر وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، بيانا وضع فيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *