بطل “ملحمة أم درمان” فوزي شاوشي يعود مجددا

بطل “ملحمة أم درمان” فوزي شاوشي يعود مجددا

وقّع الحارس الدولي الجزائري السابق فوزي شاوشي، عقدا مع نادي برج منايل، الفريق الناشط في دوري الدرجة الثانية الجزائرية، حسب ما كشفته مصادر مُطلعة لمنصة “أوراس”.

وسيعود الحارس “المثير للجدل” فوزي شاوشي، إلى ممارسة لعبة كرة القدم، من بوابة النادي المحلي لمسقط رأسه مدينة برج منايل، بعد سنتين تحديدا من توقفه.

وكان نادي شباب أهلي برج بورعريريج آخر ناد جزائري ناشط وقتها، في القسم الوطني الأول لمنافسة الدوري الجزائري لكرة القدم، يلعب له شاوشي “بطل ملحمة أم درمان”، مع المنتخب الوطني الجزائري في الـ14 نوفمبر 2009 أمام المنتخب المصري.

وبدأ الشارع الرياضي لمدينة برج منايل في طرح تساؤلات عدة، حول الشخصية التي سيظهر بها فوزي شاوشي مع فريق مدينته، النادي الذي تخرج منه ومهّد له طريق طرق أبوان كتيبة “الخضر”.

وكشفت فئة من جماهير فريق برج منايل تخوفها، من بقاء شخصية الحارس شاوشي على ما كانت عليه سابقا، والتي طُرد إثرها من نادي شباب أهلي برج بوعريريج، في شهر أكتوبر 2019، حسب ما كشفته مصادر منصة “أوارس”.

كما تساءلت فئة أخرى عن مصير الحارس الشاب محمد أمين ساعو، الذي قدم مستويات كبيرة وساهم في عودة نادي برج منايل، إلى واجهة الدرجة الثانية من البطولة الجزائرية لكرة القدم، وفقا أكدته المصادر ذاتها.

وبالعودة إلى شهر أكتوبر من عام 2019، يتضح أن إدارة كتيبة “الجراد الأصفر” قررت وقتها، التخلي عن خدمات حارسها فوزي شاوشي، الذي دخل في أزمة حادة وخلاف كبير مع مدربه الفرنسي فرانك دوما.

وقالت مصادر إعلام جزائرية عدة، في تسريبات عن تلك الحادثة، إن فوزي شاوشي أصر على اللعب أساسيا أمام نادي شبيبة الساورة، ضمن مجريات الجولة الـ09 من موسم 2020/2019.

وأضافت المصادر أن حارس كتيبة “محاربي الصحراء” السابق، اعترض على قرار مدربه دوما، الذي قرر أن يكون شاوشي بديلا في مواجهة نادي “نسور الجنوب”.

ويملك الحارس فوزي شاوشي سجلا حافلا بالخرجات الغريبة، والحوادث التي أضرت كثيرا بمسيرته الكروية، رغم أنه كان يملك مستوى كبير، في منصب حراسة المرمى بشهادة الكثير من المختصين.

ومن أشهر الأزمات التي خلقها الحارس “المثير للجدل”، رفضه للمشاركة مع المنتخب الجزائري في أحد تربصات عام 2008، لأسباب بقيت مجهولة، وجعلت الناخب الوطني رابح سعدان يُسقط اسمه من القائمة.

وما زلت حادثة نطح شاوشي للحكم البينيني كوفي كودجا، في نصف نهائي “كان” 2010 أمام المنتخب المصري، عالقة في أذهان الكثير من أنصار “الخضر”، الذين استاءوا منه بسبب قيامه بتصرف طُرد إثره في مواجهة مُهمة جدا.

وعاد فوزي شاوشي سنة 2013 لممارسة هوايته المفضلة “بإثارة المشاكل”، وأبعد من قبل “فاف” عن المنتخب الجزائري، بسبب تصرفه غير رياضي في نهائي منافسة كأس الجزائر، قبل أن يُبعد مرة أخرى من قبل الهيئة ذاتها في سنة 2016، على خلفية اعتدائه على حارس نادي وفاق سطيف عبد الرؤوف بلهاني.

وبعد عودته مجددا من توقف دام لمدة سنتين، تتمنى جماهير نادي برج منايل أن يكون فوزي شاوشي قد تغير، وابتعد عن التصرفات المثيرة للجدل، التي عُرف بها لدى الكثير من الجماهير الكروية الجزائرية في وقت سابق.

وكان الحارس الجزائري قد وقع الأسبوع الماضي، ضحية شائعات قالت بوفاته، قبل أن يُؤكد أحد أصدقائه المقربين أنه بخير وما زال على قيد الحياة.

 

شاهد أيضاً

بقرار مفاجئ الفاف تنقلب على الكوتش بلماضي

بقرار مفاجئ: الفاف تنقلب على الكوتش بلماضي

أخبار بلا حدود – قالت تقارير صحفية، إن الاتحاد الجزائري لكرة القدم قرر تغيير موقفه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *