تغيير مكان مباراة المنتخب الجزائري ضد نظيره الجيبوتي إلى بلد آخر

تغيير مكان مباراة المنتخب الجزائري ضد نظيره الجيبوتي إلى بلد آخر

كشفت مصادر خاصة أن المواجهة المقبلة للمنتخب الجزائري ونظيره الجيبوتي في تصفيات مونديال 2022 بنسبة كبيرة قد تنقل للعاصمة القطرية الدوحة.

وكتب عبد الناصر البار الصحافي الجزائري المقيم في قطر والمتخصص في الشأن الرياضي، تدوينة له على حسابه في موقع فايسبوك، يشير فيها إلى احتمال كبير لنقل مباراة المنتخب الوطني مع جيبوتي إلى العاصمة القطرية الدوحة.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “الكاف”، قد برمج مباراة المنتخب الجزائري ضد منتخب جيبوتي يوم 12 نوفمبر بالإسكندرية على الساعة الثانية زوالا، ضمن الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال “قطر 2022”.

وسبق لمنتخب جيبوتي استضافة منتخبي النيجر وبوركينا فاسو لحساب فعاليات هذه المجموعة في مدينة مراكش المغربية، وهو حال بعض المنتخبات الأخرى في القارة السمراء، وذلك لعدم جاهزية ملاعبها لاحتضان المباريات الدولية.

وتلقت اتحادية جيبوتي ضربة موجعة جديدة، من الاتحادية الإفريقية لكرة القدم، بعد الأولى التي كانت صادمة من وزارة الرياضة لدولة جيبوتي، بسبب ما وصف “مخططا خطيرا” كان يستهدف المنتخب الوطني الجزائري.

وأنذرت الاتحادية الإفريقية للعبة، نظيرتها الجيبوتية بلهجة شديدة، بسبب الطلب المتكرر المقدم بخصوص محاولتها نقل مباراة المنتخب الوطني الجزائري، من مصر إلى المغرب، شهر نوفمبر المقبل.

وطلب الاتحاد الإفريقي من اتحادية جيبوتي لكرة القدم، التوقف عن إرسال الطلبات الكثيرة التي وصلته في ظرف وجيز، والمتضمنة طلب نقل مباراة “الخضر” وجيبوتي، في تصفيات كأس العالم، من القاهرة إلى مدينة مراكش المغربية.

ورفضت هيئة “الـكاف” طلب الجيبوتيين، بلعب المباراة يوم الثلاثاء 09 نوفمبر 2021 بالمغرب، مؤكدة أن اللقاء ستلعب أطوراه في مصر.

وكانت اتحادية جيبوتي، قد قدمت طلبات عدة وفي ظرف قصير جدا إلى “الكاف”، بنقل المواجهة من مصر إلى المغرب، من أجل استقبال منتخب جيبوتي لضيفه الجزائري في ظروف جيّدة، كما وصفها الأمين العام لاتحادية جيبوتي لكرة القدم.

 

شاهد أيضاً

الاعلامي سيدي عثمان أنا ضد الهجوم المجاني على بلماضي.. لكنه ليس فوق النقد

الاعلامي سيدي عثمان: أنا ضد الهجوم المجاني على بلماضي.. لكنه ليس فوق النقد

أخبار بلا حدود – كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن المدرب الوطني جمال بلماضي،و الإقصاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *