جنرال يعترف سيدي إيفني : حررها الجزائريون واستولى عليها المغرب

جنرال يعترف سيدي إيفني  حررها الجزائريون واستولى عليها المغرب

كشفت حقائق تاريخية ان الجزائريين قد حررو مدينة إيفني المطلة على المحيط الاطلسي و إستولى عليها المغرب الخائن

فيرم حمل الشعب الجزائري السلاح للتحرر و تحرير أراضيه من تندوف إلى المحيط الأطلسي إلى مدينة” إفني ”

و التي كانت جزائرية في الأصل و كل التراب الجزائري غربا و شرقا و شمالا و جنوبا .

في 1956 المغرب و قع معاهدة على إستقلال تراب المملكة المغربية

و تم الإمضاء على الحدود الشرعية له و للجزائر حسب تلك الخريطة و الذي يعني أن للجزائر إطلالة بحرية و ساحلية على المحيط الأطلسي كما هو مبين في الخريطة .

1958 جاء “الجنرال ديغول ” إلى الحكم حيث “محمد الخامس ” ملك المغرب قام بزيارة إلى باريس لزيارة

“الجنرال ديغول” و طلب منه رسميا أن يضم للتراب المغربي “تيندوف ” و “حاسي البيضة ”

و قطع من التراب الجزائري ، فرفض الجنرال ديغول الأمر إطلاقا.

بشروط مغرية فقد قام” الجنرال ديغول” بفصل التراب الوطني الجزائري على الإطلالة الساحلية للمحيط الأطلسي و على مدينة “إفني ” و بعض المناطق المغربية و التي هي في حقيقة الأمر جزائرية حاليا .

 

شاهد أيضاً

رمطان لعمامرة يُستقبل من قبل قيس سعيد ويبلغه رسالة الرئيس تبون

رمطان لعمامرة: يُستقبل من قبل قيس سعيد ويبلغه رسالة الرئيس تبون

أخبار بلا حدود – يقوم وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة، السبت، بزيارة عمل إلى تونس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *