قوات الأمن تمنع زبيدة عسول من دخول ولاية بجاية

قوات الأمن تمنع زبيدة عسول من دخول ولاية بجاية

قالت رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير المحامية زبيدة عسول، الثلاثاء

إن قوات الأمن منعتها من التنقل إلى ولاية بجاية لإلقاء مداخلة حول حقوق الإنسان.

جاء ذلك في تدوينة نشرتها عسول عبر حسابها بموقع “فيسبوك”.

وكتبت: “الجزائر الجديدة تمنعني من الدخول إلى بجاية

لإلقاء مداخلة حول حقوق الإنسان بدعوة من رابطة حقوق الإنسان بنفس المدينة بمناسبة 5 أكتوبر.”

وأضافت في تدوينة أخرى: “الآن وبعد 3 ساعات ونصف من التوقيف التعسفي أرجعت لنا الوثائق وطلب منا العودة من حيث أتينا”.

وقال المحامي عبد الغني بادي إن زميلته زبيدة عسول أوقفت لساعات من طرف حاجز أمني بواد الصومام في مدخل سيدي عيش بولاية بجاية، وهو الحاجز الأمني الثاني بعد حاجز أول أوقفها لمدة 45 دقيقة .

وأدان نائب رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، سعيد صالحي، توقيف المحامية زبيدة عسول، واصفا إياه بـ “الفضيحة” و”انتهاك لجميع الحقوق”.

وذكرت مصادر أن الشوارع والساحات الرئيسة بالعاصمة

شهدت اليوم الثلاثاء، انتشارا كثيفا لقوات الأمن، تزامنا مع ذكرى انتفاضة 5 أكتوبر 1988.

وفي اليوم نفسه من العام الماضي، خرج متظاهرون، في مسيرة بالعاصمة

وعدد من ولايات الوطن إحياءً لذكرى أحداث 5 أكتوبر 1988

رغم إقرار السلطات العليا في البلاد منع التظاهرات والتجمعات بسبب وباء كوفيد-19.

وفي 5 أكتوبر 1988، شهدت الجزائر مظاهرات شعبية، رفع فيها المحتجون مطالب سياسية واجتماعية تنادي بتحسين الظروف المعيشية وإنهاء حكم الحزب الواحد ومزيد من الحريات.

وأسفرت تلك المظاهرات عن انتقال الجزائر من حكم الحزب الواحد إلى التعددية السياسية والإعلامية وتوسيع الحريات.

 

شاهد أيضاً

خرجة مفاجئة أمريكا تضع الجزائر على قائمة المراقبة!

خرجة مفاجئة: أمريكا تضع الجزائر على قائمة المراقبة!

أخبار بلا حدود – بشكل مفاجئ، أصدر وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، بيانا وضع فيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *