محمد السادس يجدد الثقة في عراب التطبيع بالمغرب ناصر بوريطة

محمد السادس يجدد الثقة في عراب التطبيع بالمغرب ناصر بوريطة

جدد ملك المغرب محمد السادس ثقته في عراب التطبيع وزير الخارجية ناصر بوريطة الذي حافظ على حقيبته في التشكيلة الجديدة للحكومة المغربية.

وعين الملك محمد السادس، الخميس، أعضاء الحكومة المغربية الجديدة برئاسة عزيز أخنوش، بعد شهر على فوزه بالانتخابات البرلمانية، احتفظ فيها وزراء الحقائب السيادية بمناصبهم، أهمها الخارجية فيما ضمت التشكيلة وجوها جديدة، جلهم من التكنوقراط.

واستطاع عراب التطبيع وزير الخارجية ناصر بوريطة، الاحتفاظ بمنصبه الذي عرفت فترة توليه حقيبة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي، توترا دبلوماسيا متصاعدا مع الجزائر ورافقه توجه كلي نحو خيار التطبيع مع الكيان الصهيوني توج بتوقيع معاهدة سلام وتطبيع كامل مع تبادل السفراء.

وكان بوريطة قد أعلن منتصف الشهر الماضي أن الرباط تنتظر زيارات مهمة لمسؤولين صهاينة بينهم وزيرا الاقتصاد والدفاع.

جاء ذلك أثناء مشاركته في لقاء افتراضي، بمناسبة مرور قرابة عام على توقيع اتفاقيات التطبيع، بين دول عربية والكيان الصهيوني

كما قدم بوريطة تصريحات متناقضة لتبرير خطوة التطبيع وأبرزها أن بلاده متمسكة بالتطبيع لكنها في نفس الوقت ستواصل حسبه، اعتبار “القضية الفلسطينية والقدس ضمن أولوياتها”، في بدعة جديدة للدبلوماسيبة المغربية.

المغرب.. “أحزاب القصر” تتفق على تشكيل الحكومة

أعلن رئيس الحكومة المغربية المكلف، عبد العزيز أخنوش، يوم 22 سبتمبر الماضي

أن ثلاثة أحزاب سياسية هي التي سوف تشكل حكومة أغلبية.

وأوضح أخنوش أن الأحزب التي سوف تشارك في الحكومة هي حزب التجمع الوطني للأحرار

وحزب الأصالة والمعاصرة، وحزب الاستقلال، وهي أحزاب مقربة من القصر، على أن يتم تحديد أسماء الوزراء لاحقا.

وكان الملك المغربي محمد السادس، قد كلف في وقت سابق رجل الأعمال، عزيز أخنوش بتشكيل الحكومة

بعد فوز حزبه التجمع الوطني للأحرار بأغلبية مقاعد مجلس النواب، خلال انتخابات الثامن من سبتمبر الجاري.

والتجمع الوطني للأحرار (الحزب الأول في الانتخابات الأخيرة)

أسسه أحمد عصمان سنة 1978 (صهر الملك الحسن الثاني وزوج عمة الملك الحالي محمد السادس)

ويرأسه حاليا رجل الأعمال عزيز أخنوش (رئيس وفد مغربي في مؤتمر الماسونية بأثينا سنة 2008).

وحزب الأصالة والمعاصرة أسسه صديق الملك محمد السادس ومستشاره فؤاد عالي الهمة (مهندس ملف التطبيع).

وحزب الإستقلال معروف أيضا بقربه من القصر الملكي وأطروحاته التوسعية في المنطقة.

 

شاهد أيضاً

خرجة مفاجئة أمريكا تضع الجزائر على قائمة المراقبة!

خرجة مفاجئة: أمريكا تضع الجزائر على قائمة المراقبة!

أخبار بلا حدود – بشكل مفاجئ، أصدر وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، بيانا وضع فيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *