مشروع فلاحي ضخم في الجزائر بالتعاون مع شركة بونيفيكي فيراريزي الإيطالية

مشروع فلاحي ضخم في الجزائر بالتعاون مع شركة بونيفيكي فيراريزي الإيطالية
 

أخبار بلا حدود- وافقت السلطات الجزائرية على ثاني مشروع فلاحي “ضخم” مع شريك أجنبي هو شركة بونيفيكي فيراريزي الإيطالية، سيتم تنفيذه في ولايتي أدرار وتقرت لإنتاج القمح والبذور، وفق أحدث التكنولوجيات، على مساحة أولية بـ36 ألف هكتار، والذي يأتي في إطار ما اتفقت عليها قيادتا البلدين في هذا القطاع.

في هذا السياق، أفادت مصادر رفيعة بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية لـ”الشروق”، بأنّ مصالحها أعطت الضوء الأخضر لمنح شركة “بونيفيكي فيراريزي” الإيطالية المتخصصة في الإنتاج والتحويل الزراعي، 36 ألف هكتار بكل من ولايتي أدرار وتقرت، من أجل إنتاج القمح والبذور، في ثاني أكبر مشروع فلاحي يقام مع شركاء أجانب في تاريخ البلاد.

وجاءت موافقة الطرف الجزائري على هذا المشروع “الضخم”، وفق ما توفر من تفاصيل لـ”الشروق”، في أعقاب محادثات أجراها مؤخرا وزير الفلاحة والتنمية الريفية، يوسف شرفة، مع فابريتسيو ساجيو، المستشار الدبلوماسي لرئيسة مجلس الوزراء الايطالي جورجيا ميلوني، الذي زار الجزائر قبل أيام، وجرى الحديث خلالها أيضا بشأن مخطط ماتاي للحكومة الإيطالية، وفق بيان سابق لسفارة روما بالجزائر.

ويجري حاليا التحضير لعملية إنهاء كافة التفاصيل المتعلقة بالمشروع بأسرع وقت ممكن، ومن المنتظر أن يجري التوقيع قبل نهاية شهر ماي الجاري على الاتفاقية الإطار، في حال أنهت أفواج العمل كافة المهام التي أوكلت إليها والمتعلقة بتفاصيل المشروع.

وفي حال تمّ التوقيع على الاتفاقية الإطار في الأسابيع المقبلة، سيبدأ تنفيذ هذا المشروع الضخم بولايتي أدرار وتقرت على مساحة 36 ألف هكتار، لإنتاج القمح والبذور بتكنولوجيات جد حديثة قبل نهاية السنة الجارية، وفق مصادر “الشروق”.

وخلال محادثات وزير الفلاحة يوسف شرفة والمستشار فابريتسيو ساجيو، تم التطرق إلى ملف التكوين والتعاون التقني في مشروع السد الأخضر وكل ما يتعلق بمكافحة التصحر وتثبيت الكثبان الرملية والتكيف مع التغيرات المناخية.

وكما هو معلوم، فإن بونيفيكي فيراريزي الإيطالية تعتبر أكبر شركة إيطالية في القطاع الفلاحي والزراعي، ومدرجة في بورصة ميلانو، وكانت قد أبدت منذ 2022 اهتمامها بإطلاق مشروع لإنتاج القمح الصلب واللين في الجزائر يوجه جزء منه لسد حاجيات البلاد، وجزء يصدر إلى إيطاليا لإنتاج العجائن، بالنظر إلى أن البلد الأوربي يعتبر من أكبر البلدان في العالم استهلاكا لهذا النوع من المنتجات.

وتشير وثيقة لوزارة الفلاحة والتنمية الريفية إلى أن القطاعات التي سيتم تطويرها ومصنفة ذات طبيعة استراتيجية، توجه منتجاتها نحو التحويل لتلبية حاجيات السوق وكبح فاتورة الواردات، تتمثل أساسا في محاصيل الحبوب، بما في ذلك الذرة والبذور الزيتية والمحاصيل السكرية والعلف مع اشتراط أن تكون المشاريع متكاملة بمساحة لا تقل عن 250 هكتار.

ويضاف هذا المشروع إلى ذلك الذي أطلق قبل نحو 3 أسابيع من طرف شركة بلدنا القطرية، لإنتاج الحليب المجفف لأول مرة في البلاد باستثمار قدره 3.5 مليار دولار، والذي سيقام عبر 3 أقطاب، وعلى رأسها ولاية أدرار، والذي يمتد على مساحة 137 ألف هكتار، بطاقة إنتاجية تقدر بـ194 ألف طن سنويا من الحليب المجفف، ما يمثل نصف احتياجات الجزائر من هذه المادة.

اتفاقية إنتاج الحليب في الجزائر: شراكة بين وزارة الفلاحة وشركة بلدنا القطرية

المصدر: الشروق أونلاين

حقوق النشر :

إذا كنت تعتقد بأنه قد تم نسخ عملك بطريقة تشكل انتهاكاً لحقوق التأليف والنشر، يرجى إتصال بنا عبر نموذج حقوق النشر.

نموذج الإتصال

أية استفسارات أو نقاشات يرجى طرحها أسفله في خانة التعليقات و المناقشات.

شاهد أيضاً

تحذير من الأرصاد الجوية موجة حر وأمطار رعدية في عدة ولايات جزائرية

تحذير من الأرصاد الجوية: موجة حر وأمطار رعدية في عدة ولايات جزائرية

أخبار بلا حدود- حذرت مصالح الأرصاد الجوية في نشرية خاصة اليوم الاحد، من تسجيل درجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *