السعيد بوتفليقة يدلي بتصريحات مثيرة

السعيد بوتفليقة يدلي بتصريحات مثيرة

تتواصل مساء اليوم الاحد، بمحكمة الجنايات بالدار البيضاء، جلسة محاكمة وزير العدل السابق الطيب لوح المتابع بتهم تتعلق سيما بإعاقة السير الحسن للعدالة حين كان على رأس القطاع.
وبعد الاستماع للطيب لوح، يجر الآن الاستماع للمتهم الآخر في نفس القضية المستشار وشقيق رئيس الجمهورية السابق، السعيد بوتفليقة، المتواجد بالسجن.

ويتابع السعيد بوتفليقة رفقة وزير العدل السابق الطيب لوح ومسؤولين سابقين ورجال أعمال عن تهم إساءة استغلال الوظيفة، إعاقة السير الحسن للعدالة، التحريض على التحيز و على التزوير في محررات رسمية.

وأدلى السعيد بوتفليقة بتصريحات مثيرة شملت علاقاته مع عدة مسؤولين سابقين ورجال أعمال وكذا علاقته بشقيقه الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة، حيث دافع عنه.

وخلال استجوابه حول قضية شكيب خليل، أشار السعيد بوتفلبق إلى أن القضية ليست قضائية فقط انما سياسية كذلك، حيث قال: لما جاء عبد العزيز بوتفليقة في 1999 رحمه الله وبعد وفاة بومدين .. الرئيس بوتفليقة شربوه الأمرين هو وعائلته”.

وأضاف: “وكان قادر (عبد العزيز بوتفليقة) يغفر كل شيء الا المساس بالوالدة رحمها الله وبعد المصالحة الوطنية غفر كل شيء لأنه شخص مسامح”.

وأضاف مدافعا عن شقيقه الراحل: “الرئيس بوتفليقة 20 سنة

في الحكم عمرو لم يتابع أحدا ولم يحاكم أحدا رغم القذف والشتم الذي تعرض له وعائلته من طرف سياسيين وصحفيين.. كان شخصا مسامحا”.

وفي حديثه عن قضية شكيب خليل دائما، قال السعيد: “الأمور التي كانت تكتب كلها باطلة

الإنسان الوحيد الذي كبر ولعب وتمدرس برفقته وعائلته ممن كانوا جيراننا هو شكيب خليل

الأشخاص الذين ظلموه أعاد لهم الاعتبار ومنحهم المناصب.. والوحيد لي يروح يتابعوا هو شكيب خليل؟؟ غير ممكن !!”.

وقال أيضا: “زغماتي بعث رسالة للرئيس بوتفليقة يعتذر فيها

ويقول كنت في عطلة وكلمني الوزير وأمرني بكذا وكذا”، موضحا بأنه كان مأمورا من طرف وزير العدل الطيب لوح.

واعترف السعيد حينما قال: “كنت في اتصال مكثف مع شكيب خليل.. وزيارات مكثفة معه بحكم أننا عائلة واحدة”.

وتابع: “مواقع التواصل الاجتماعي التي يقولون أنها تهدد البلاد

لما لم يقولوا ذلك عندما كانت تروج بأن السعيد استولى على خيرات البلاد

لدرجة أنة لما يبنى مصنع يقولون إنه ملك السعيد والسعيد استولى على الحكم”.

وأضاف: “أنا تربيت بين أيدي بومدين، مدغري، بن بلة، بوتفليقة وبين يدي العظماء

ولما توفي بومدين قال الرئيس بوتفليقة: نم قرير العين …..”.

قبل أن يبرّئ السعيد بوتفليقة نفسه من كل الاتهامات الموجهة له.

 

شاهد أيضاً

بعد ان سلمته لبنان البراءة لمواطن جزائري من تهم الارهاب

بعد ان سلمته لبنان: البراءة لمواطن جزائري من تهم الارهاب

أخبار بلا حدود – قضت محكمة الجنايات بولاية ڨالمة في دورتها الخريفية بحكم البراءة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *